تابِع @saadbinomar


أحفورة عمرها 85 ألف سنة في السعودية قد تعيد تعريف نظرية الهجرة الحديثة

قسم : ابحاث | تاريخ الاضافة: الأحد - 07 / 04 / 2019 - 11:17 ص || لا يوجد تعليقات » | اخر تحديث: 7 أبريل، 2019

 

 

 

 

 

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) — اكتشفت مؤخراً أول أحفورة بشرية عُثر عليها في شبه الجزيرة العربية، وقد تغير النظرية المتداولة عالمياً حول كيفية هجرة البشر المعاصرين من أفريقيا إلى باقي بقاع العالم.

 وقد وُجدت أحفورة الإصبع المتحجر، الذي يعود إلى أحد أفراد جنس الانسان العاقل، في قلب المملكة العربية السعودية، بوسط ما يسمى اليوم بـ”صحراء النفود،” ويُقدر أن يعود عمرها إلى ما لا يقل عن 85 ألف سنة.
 ويبلغ طول العظم المتحجر 3.2 سنتمترات فقط، ويُعتبر أقدم أحفورة تعود للإنسان القديم، تكتشف خارج أفريقيا ومنطقة بلاد الشام، وفقاً لدراسة نُشرت يوم الاثنين في مجلة “البيئة والطبيعة والتطور.”

 

 

 

 

 

يحاط سرير البحيرة القديمة (باللون الأبيض) في موقع “الوسطى” بكثبان صحراء النفود الرملية.

وقد اكتشف عالم الأحافير إياد زلموط عظم الإصبع الأحفوري في العام 2016. وقال غروكوت إنه “السيلان الأوسط المتوسط، أي العظم الأوسط من الإصبع الأوسط، ومع النياندرتال، فإن هذا العظم هو أكثر عشوائية. لذا حتى بشكل مرئي، هذا العظم طويل ورفيع، لذلك اعتقدنا على الفور أنه ينتمي إلى الإنسان العاقل.”
ولكن، يعتقد البروفيسور رولف كوام من قسم الأنثروبولوجيا في جامعة بينغهامتون، أن هناك بعض الغموض فيما يتعلق بما إذا كانت الأحفورة تنتمي إلى أحد أفراد جنس الإنسان العاقل، مضيفاً: “قد يكونوا درسوا الأحفورة باستخدام بعض أحدث التقنيات، وبالتالي فإن المنهج في أساسها سليم… ولكن، من الممكن أيضاً أن تكون هناك أنواعاً مختلفة من الحيوانات لديها أصابع مشابهة لأصابع البشر، لم نكتشفها بعد. التفسير بأكمله يعتمد على أن عظمة الإصبع هذه هي لإنسان عاقل. ولكنها إذا لم تكن لإنسان، وكانت تابعة لنوع آخر من الحيوانات المحلية، فلا يمكننا أن نتحدث بعد ذلك عن الهجرة خارج أفريقيا.”

ولكن، يؤكد كوام أيضاً على مدى أهمية أول اكتشاف أحفوري بشري في الجزيرة العربية قائلاً: “هذا أمر مثير للاهتمام أن يجدوا أحافير في مناطق جديدة. ويعطينا المزيد من التفاؤل باكتشافات أكبر.”


اكتب تعليق