تابِع @saadbinomar


مفاجأة: قطر ستغرق خلال الخمس سنوات القادمة.. وهذه هي الأسباب!

قسم : قضايا | تاريخ الاضافة: الجمعة - 13 / 12 / 2019 - 11:05 م || لا يوجد تعليقات » | اخر تحديث: 13 ديسمبر، 2019

قطر ستغرق في غضون الخمس سنوات القادمة.. تلك هي الحقيقة الخطيرة التي تواجهها الإمارة الخليجية الصغيرة في الأعوام المقبلة؛ نتيجة تغيرات متسارعة تحدث في طبقات الأرض، وتزيد من فرص تعرضها للزلازل المدمرة، التي قد تزيلها من على الخريطة، بحسب ما أوضح رئيس مركز القرن العربي للدراسات سعد بن عمر.

وكتب رئيس المركز في تغريدة له على حسابه في “تويتر”: إن جزيرة قطر معرضة للاختفاء في غضون الخمس السنوات القادمة، أو حدوث غرق جزئي للجزيرة”.

وأرجع سعد بن عمر في اتصال هاتفي مع “سبق” أسباب حدوث ذلك إلى: “وجود أكبر حقل لإنتاج الغاز في العالم أمام الجزيرة، وملامس لليابسة وينتج بكميات كبيرة ومتسارعة؛ مما يؤثر على طبقات الأرض الموجود بها الغاز، ويؤثر في زيادة فرص حدوث الزلازل في القشرة الأرضية”.

وأضاف: “الخبراء يحاولون تعويض المواد المستخرجة من باطن الأرض سواء من الغاز أو البترول بمواد بديلة؛ لتساعد على استخراج المواد من باطن الارض والحلول مكانها، غير أن الطبيعة المتكونة منها تلك الطبقات على مسافات بعيدة، ولا يمكن أن تعود إلى طبيعتها بعد التعويض إلا بعد فترة طويلة، وفي وضع حقل (الشمال وبارس) يختلف الوضع عن أي إنتاج آخر في العالم، حيث التسارع والتنافس في الإنتاج من الحقل المشترك بين إيران وقطر بشكل كبير جداً، حيث يبلغ إنتاج قطر 77 مليون طن سنوياً”.

سعد بن عمر

وأشار “ابن عمر” إلى أن إنتاج قطر من هذا الحقل في وقت سابق كان أكبر من إنتاج إيران، لكن الإيرانيين وصلوا إلى إنتاج مساوٍ لمستوى الإنتاج القطري، ومع إطلاق منصات الإنتاج الإيرانية الجديدة، فإنه من المتوقع أن تتمكّن طهران من إنتاج مستوى أكبر من الدوحة، كما ستتمكّن من استخراج 140 مليون متر مكعّب من الغاز الإضافي يوميّاً”.

ويبقى هذا التحليل مفتاحاً لكثير من العلماء والجيولوجيين لدراسة هذه الحالة والحالات المشابهة، حيث يردّ كثير من العلماء سبب كثير من الزلازل والبراكين إلى التغيرات التي يحدثها الإنسان على ظاهر الأرض؛ مثل السدود، وتغيير مجاري الأنهار، أو في باطن الارض باستخراج الطاقة، بحسب ما لفت رئيس مركز القرن العربي للدراسات.


اكتب تعليق